production écrite: souvenir d'enfance (Sujet 5)

C’était quand j’avais neuf ans, mon père et moi avions appris que ma mère avait un cancer à l’estomac. Au début, je n’avais pas compris, et puis ma mère m’a expliqué qu’elle devait aller à la clinique, pour se faire retirer un microbe. _ J’allais la voir tous les jours à la clinique, je faisais mes devoirs là-bas, je lui racontais ma journée, puis je rentrais avec mon père. Un jour, elle s’est fait opérer, cela a été dur pour elle. Ma mère était très fatiguée mais notre présence l’aidait à surmonter sa douleur. Elle resta assez longtemps puis, un jour, on rentra à la maison. _ J’étais heureuse ! _ Mais, environ un mois plus tard, les médecins ont découvert que son cancer était revenu. Ma mère dut retourner à la clinique. Elle s’est refait opérer. Cela n’a pas marché, les médecins n’ont pas réussi à tout retirer. _ Un jour, je suis arrivée à la clinique pour la voir, et j’ai été très étonnée de voir tout le monde qui se mouvait devant sa chambre. Il y avait des gens que j’avais dû voir une fois dans ma vie, ma famille, et des amis. Je suis allée voir ma mère dans la chambre, elle était très mal en point, elle n’arrivait plus à parler, ni à bouger, car elle était trop faible, c’était horrible, les larmes me montaient aux yeux et commencèrent à couler. Ma grand-mère me dit de sortir, et me fit comprendre qu’il ne fallait pas pleurer devant elle. _ C’est là que j’ai vu mon père contre le mur, qui pleurait. C’était la première fois que je le voyais en train de verser des larmes. Mon père m’a dit que, ce soir-là, j’irais dormir chez mon oncle, car lui restait à la clinique.

Le lendemain matin, ma tante me réveilla. Elle avait les larmes aux yeux, elle me dit que mon père voulait me parler, il était au téléphone. _ Je répondis, il avait une voix douce et sanglotante, mon cœur battait très fort, quand il prononça la phrase qui me fit éclater en sanglots : « Dorothée, j’ai une bonne et une mauvaise nouvelle. La bonne, c’est que ta mère ne souffre plus ; et la mauvaise, c’est qu’on ne la reverra plus, car elle est avec les anges. » _ J’ai eu du mal à m’y faire, mais je n’ai pas eu le choix, comme beaucoup d’autres.

production écrite: souvenir d'enfance (Sujet 4)

C'était lundi, le jour où le professeur de français allait rendre les compositions et les classements de fin d'année. Devant le portail du collège, j'attendais avec impatience que le gardien ouvrit les portes et que nous nous engouffrions dans la cour de la récréation. A quelque mètre devant moi, j’aperçus Anssari, celui à qui le professeur de français ne cessait de distribuer des bons points pour le récompenser de son excellent travail.
Sept minutes après, le professeur apparut sur le seuil de la classe et appela au rang par deux. Nous nous mimes en file indienne et nous pénétrions dans la salle de cours."Allez ! nous ordonna le professeur, asseyez- vous! Je vais commencer par vous rendre les compositions et les classements, puis nous terminons le jeu commencé la dernière séance."

Tandis qu'une angoisse régnait sur les rangs. Le professeur s'assit derrière une pile de copies qu'il avait posée sur son bureau. Une émotion forte me poigna. Je pensais au moment ou le professeur allait dire : un tel, premier, un tel deuxième. Chacun savait que c'était Hicham qui aurait la première note. Quelques élèves marquaient des signes d'impatience.

Le professeur se leva s'avança au milieu de la rangée centrale, puis lança le verdict tant attendu : " premier, Mimouni." il y eut une grande stupéfaction dans la classe : il ne savait même pas combien font un plus un: il ne savait pas lire, pas écrire.

Le visage d'Ansari était devenu sombre .Lorsque le professeur annonça que Fajri était deuxième, c'est moi qui vacilla. J'étais sûr d'avoir la deuxième note. Mais c'était un fainéant qui me volait ma joie .Mais quand le professeur jeta sur nous le regard malicieux, nous comprimes qu'il était en train d'annoncer le classement à l'envers, pour se moquer des cancres. Toute la classe rit de bon cœur.

production écrite : souvenir d'enfance (Sujet 3)

J'avais encore dix ans. Un soir vers six heures, je me promenais un jour avec mon frère dans les bois. Le ciel était bleu et un silence total régnait dans cet endroit.
Soudain, nous entendîmes un cri horrible. Je sursautai et me tournai vers l'origine du cri. J'avais la chair de poule et mon coeur battait très fort. D'abord, je ne vis rien. je m'approchais doucement et j'entendais une voix sourde qui appelait à l'aide:
"Au secours! Aidez-moi!". Alors, j'aperçus un grand fossé très profond. Je me penchai pour voir et je vis une petite fille de cinq ans qui pleurait. Alors, je l'aidai à sortir du fossé. Heureusement qu'elle n'était pas blessée. Ses parents n'étaient pas loin, mis ils n’avaient pas entendu le cri de la petite. Ils m'ont beaucoup remercié.
C'est un événement qui restera gravé dans ma mémoire.

التنافس الإمبريالي و اندلاع الحرب العالمية الأولى (علوم تجريبية - علوم رياضية - هندسة اقتصادية )

 مقدمة : أدى التنافس الإمبريالي بين الدول الأوربية إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى
ما هي مظاهر التنافس الإمبريالي ؟ وماذا عن سياسة التحالفات والتسابق نحو التسلح ؟ و ما دور الأزمات الدولية في اندلاع الحرب العالمية الأولى ؟
التنافس الإمبريالي
التنافس الإقتصادي
* في أواخر القرن 19 وبداية القرن 20 ، اشتد الصراع بين الدول الأوربية من أجل السيطرة على الأسواق الخارجية بهدف تصريف فائض الإنتاج الصناعي ، وجلب المواد الأولية ، و تصدير رؤوس الأموال ، وتشجيع فقرائها على الهجرة إلى المستعمرات للتخفيف من حدة المشاكل الإجتماعية و الأزمات الإقتصادية الدورية .
* ظلت بريطانيا أول قوة صناعية و تجارية في العالم إلى حدود نهاية القرن 19 . لكنها أصبحت مهددة من طرف ألمانيا التي شهد اقتصادها تطورا سريعا، و الولايات المتحدة الأمريكية التي تولت الزعامة الإقتصادية العالمية لاحقا، وفرنسا القوة الإقتصادية الرابعة عالميا. بالإضافة إلى دول أخرى صاعدة مثل إيطاليا و هولندا و بلجيكا  .
التنافس السياسي
* ارتبطت النزاعات الأوربية قبيل 1914 بالمصالح الشخصية لكل دولة و التي يمكن تحديدها على الشكل الآتي
بريطانيا: كانت تستهدف التحكم في الملاحة البحرية العالمية و تتضايق من القوة البحرية الألمانية المتنامية
ألمانيا : اهتمت بالتوسع الإمبريالي على حساب  مصالح القوتين الإستعماريتين : إنجلترا و فرنسا
فرنسا : تطلعت إلى استرجاع الألزاس و اللورين المحتلتين من طرف ألمانيا ، واستكمال بناء امبراطوريتها الإستعمارية
إيطاليا : أرادت  تحرير اراضيها الشمالية من الإحتلال النمساوي ، و الحصول على نصيبها من المستعمرات
النمسا : ناهضت تحرر القوميات السلافية بزعامة صربيا
روسيا : عملت  على حماية صربيا و الشعوب السلافية في البلقان
* توزعت مناطق التنافس الإستعماري على النحو التالي
ء تونس : تنافس فرنسي – إيطالي – إنجليزي
ء المغرب : تنافس فرنسي – إسباني – ألمانيء إنجليزي.
ء مصر  :   تنافس إنجليزي ـ فرنسي .
ء البلقان  : تنافس روسي – نمساوي ـ عثماني
الكونغو  : تنافس بلجيكي ـ فرنسي ـ ألماني
وسائل التنافس الإمبريالي +
 : أهم التحالفات والإتفاقيات  في أواخر القرن 19 و مطلع القرن 20
التحالف الثنائي الألماني ـ النمساوي ( سنة 1879) : تحالف سري استهدف ضمان أمن ألمانيا من أي هجوم فرنسي محتمل ـ
التحالف الثلاثي الألماني ـ النمساوي ـ الإيطالي ( سنة 1882 ): حلف دفاعي ضد أي هجوم خارجي ـ
ء التقارب الفرنسي – الروسي ( سنة 1892 ) : توخى الدفاع عن حدود الدولتين ضد أي هجوم محتمل من طرف دول التحالف الثلاثي
ـ الإتفاق الودي الفرنسي – الإنجليزي ( سنة 1904 ) : استهدف تسوية  الصراع الإستعماري الثنائي  حول المغرب و مصر
ـ الوفاق الثلاثي الفرنسي – الإنجليزي – الروسي ( سنة 1907) : حلف عسكري موجه ضد التحالف الثلاثي و خاصة ألمانيا
أسفرت هذة التحالفات و الإتفاقيات عن تكوين حلفين متنافرين هما التحالف الثلاثي و الوفاق الثلاثي =}
السباق نحو التسلح ـ
عملت الدول الأوربية المنتمية للتحالفات السابقة الذكر على تعميم الخدمة العسكرية الإجبارية ، ورفع حجم جيوشها النظامية و الإحتياطية ، و زيادة  و تطوير أسلحتها .
احتدم التنافس في ميدان التسلح البحري بين المانيا  و إنجلترا . في نفس الوقت اشتد التسابق في ميدان التسلح البري بين ألمانيا  و فرنسا
مؤتمرات الدول الإمبريالية لتسوية خلافاتها حول مناطق النفوذ:
ـ مؤتمر برلين الأول ( سنة 1878 ) : نص على اقتطاع مناطق من الإمبراطورية العثمانية لفائدة النمسا و روسيا ، و استيلاء إنجلترا على قبرص .
ـ مؤتمر مدريد ( سنة 1880 ) : أكد حق السفراء الأوربيين في حماية رعاياهم المغاربة ، ومنح حق الملكية للأجانب بالمغرب
ـ مؤتمر برلين الثاني ( 1884ء1885  ): الإتفاق على تقسيم قارة إفريقيا بين الدول الأوربية المتنافسة ،و على تنظيم الملاحة بحوض  الكونغو
ـ مؤتمر الجزيرة  الخضراء أو الخزيرات ( سنة 1906 ) :  قرر إنشاء بنك مخزني  ممول من طرف الدول الأوربية، و تكليف فرنسا و إسبانيا بتكوين شرطة بالموانئ المغربية .
أدى التنافس الإمبريالي إلى حدوث أزمات دولية =}
الأزمات الدولية الممهدة لاندلاع الحرب العالمية الأولى
 الأزمات المغربية
 المسألة المغربية الأولى سنة 1905
مهدت فرنسا لإحتلال المغرب بعقد اتفاقيات مع كل من إيطاليا و إنجلترا وإسبانيا ، مما أثار غضب ألمانيا التي لها أيضا أطماع استعمارية . في إطار ذلك  قام الإمبراطور الألماني كيوم الثاني بزيارة مدينة طنجة سنة 1905 و ألقى بها خطابا عبر فيه عن ضرورة احترام سيادة المغرب ، و دعا إلى عقد مؤتمر دولي لدراسة المسألة المغربية . وبالفعل عقد مؤتمر الجزيرة الخضراء سنة 1906
 المسألة المغربية الثانية سنة 1908 ـ
قامت ألمانيا بالتهديد بعد اعتقال بعض رعاياها بالدار البيضاء من طرف السلطات الإستعمارية الفرنسية . وطرحت فرنسا القضية على المحكمة الأوربية التي حكمت بطرد القنصلين( الألماني و الفرنسي) من المغرب
 المسألة المغربية الثالثة سنة 1911
كان رد فعل ألمانيا إزاء الإحتلال الفرنسي لمدينة فاس هو إرسال سفينة حربية إلى أكادير استعدادا لغزو المغرب ،  فاضطرت فرنسا إلى التنازل لها عن الكونغو بمقتضى الإتفاق المبرم سنة 1911.

 ازمات البلقان
  ـ الأزمة البلقانية الأولى سنة 1908
أقدمت النمسا على ضم إقليم البوسنة و الهرسيك ،مما أثار غضب صربيا التي كانت تتطلع إلى إقامة الوحدة السلافية في البلقان  بدعم من روسيا.
 الأزمة البلقانية الثانية ماي 1913 ـ
دخلت دول العصبة البلقانية ( صربيا، اليونان، بلغاريا ) في حرب ضد الإمبراطورية العثمانية . فانهزمت هذه الأخيرة و تخلت عن اراضيها الأوربية لفائدة الدول المنتصرة
 ـ الأزمة البلقانية الثالثة يونيوءغشت 1913
على إثر الخلافات حول غنائم الحرب ضد الإمبراطورية العثمانية قام نزاع بين بلغاريا وباقي دول البلقان ، انتهى بانتصار الطرف الأخير (صربيا ورومانيا واليونان).

  اندلاع الحرب العالمية الأولى و مراحلها
استغلت النمسا اغتيال ولي عهدها فرانسوا فيرديناند من طرف منظمة صربية في يونيه 1914 ، لتعلن بعد شهر الحرب على صربيا . فسارعت باقي الدول الأعضاء في الوفاق الثلاثي  إلى إعلان الحرب ضد الدول الأعضاء في التحالف الثلاثي.
مرت الحرب العالمية بمرحلتين أساسيتين هما
ـ  المرحلة الأولى ( 1914 – 1916 ) : و تميزت بانتصار ألمانيا على فرنسا و روسيا القيصرية، و دخول إيطاليا الحرب إلى جانب دول الوفاق ، و نهج  حرب الخنادق .
ـ المرحلة الثانية ( 1917 – 1918 ) : و تميزت بانتصار الحلفاء ( الوفاق ) بعد دخول الولايات م الأمريكية الحرب إلى 
جانبهم ، مقابل انسحاب روسيا الاشتراكية من الحرب و عقدها معاهدة الصلح مع ألمانيا ( معاهدة بريست ليتوفسك ).

 خاتمة 
 أسفر التنافس الإمبريالي عن إنشاء التحالفات العسكرية و السباق نحو التسلح . وبالتالي حدوث المواجهة بين دول الوسط   (  المانيا ، النمسا، بلغاريا، الإمبراطورية العثمانية)و دول الوفاق(فرنسا،إنجلترا، روسيا، و.م.الأمريكية ، إيطاليا) خلال الحرب العالمية الأولى  (1914ء1918)   التي انتهت بانتصار الطرف الأخير. فما هي النتائج العامة لهذه الحرب ؟

 شرح العبارات :

+الامبريالية : السياسة التوسعية للبلدان الرأسمالية .
السلاف : القومية الرئيسية في أوربا الشرقية و تشمل عدة عناصر من أبرزها الروس و الصرب  و الهنغاريين .
البلقان : منطقة كبرى في جنوب شرق أوربا تضم بعض البلدان في طليعتها اليونان و صربيا و بلغاريا و رومانيا و ألبانيا
حرب الخنادق : حرب دفاعية اعتمدت على حفر الخنادق و إقامة الأسلاك الشائكة

Comment “rédiger” une production écrite à l’examen?


(A l’intention des élèves de 1ère bac)

On a déjà parlé  de la méthode à suivre pour “activer” sa mémoire et rechercher les idées et les arguments en vue d’enrichir son texte.
 Il suffit d’écrire le mot-clé (le thème) à traiter et noter tous les mots qui nous viennent en tête, sans perdre de vue les exemples à tirer des 3 œuvres au programme. Nous allons parler dans cet article de “la rédaction” (la 2ème phase) qui pose énormément de problèmes pour les candidats.


Qu’est qu’on demande à l’élève le jour de l’examen?
Le cadre de référence est clair et net: le candidat doit rédiger un texte “argumentatif” en rapport avec le programme, exprimer un point de vue et le soutenir par des arguments. Une PE doit contenir: une introduction, un développement et une conclusion, c’est-à-dire 3 parties bien séparées du point de vue typographique. Il faut commencer sur le brouillon par l’essentiel, c’est-à-dire par le développement et laisser l’introduction et la conclusion à la fin. Je peux suivre deux plans dans mon texte: le plan analytique ou le plan binaire (dit aussi dialectique). Dans le premier, je développe une seule thèse, mais dans le second, je parle de la thèse et de l’antithèse, des gens qui sont pour et de ceux qui sont contre. Pour simplifier, je vais donner un exemple (mais pas un modèle) pour le premier plan.

 1-Qu’est ce qu’une introduction ? 
Généralement c’est une définition du thème, une entrée en matière, une présentation générale où je montrerai l’intérêt du sujet. Puis, il serait préférable de poser une petite question à la quelle je répondrai dans mon développement. Exemple: (supposons que la consigne me demande de montrer les côtés positifs du dialogue) : Nul ne peut ignorer l’importance du dialogue dans la vie des hommes. Même les grands pays recourent au dialogue et à la négociation pour trouver des solutions à leurs conflits. De nos jours, tout le monde parle du dialogue. C’est un thème d’actualité qui touche toute l’humanité. Quels sont donc les bienfaits du dialogue?
2-Le développement
 (je dois justifier mon idée par 3 argument au moins et qui soient cohérents, c’est-à-dire bien enchaînés). Exemple: Les avantages du  dialogue sont multiples. D’abord, il permet d’éviter la violence et de régler les problèmes de façon pacifique. Il nous apprend à être toujours relatifs et prêts à écouter les autres points de vue. Ensuite, en dialoguant avec l’Autre, on enrichit nos connaissances et on s’ouvre sur les civilisations différentes. Ainsi, le dialogue favorise la tolérance et l’entente entre les peuples et évite la violence et les guerres. Il rapproche les opinions, les idées et même les religions. Enfin, l’absence de dialogue ouvre la voie devant l’entêtement et l’égoïsme dévastateur. A ce propos, on peut citer l’exemple d’Antigone qui refuse d’écouter sa sœur et se contente de la traiter de lâche. Elle refuse aussi de dialoguer avec le roi Créon qui fait tout pour la sauver. Le résultat est la mort de trois personnages à la fin de la pièce et la destruction de tout le royaume de Thèbes par la suite.

 3-Conclusion
 (je dois récapituler, boucler mon texte sans ajouter une nouvelle idée ou un nouveau argument). Exemple: En conclusion, on peut dire que le dialogue est indispensable dans toutes les sociétés. Personnellement, je suis pour le dialogue sauf si l’Autre le refuse et nous oblige à utiliser la force.
Vous voyez. C’est très simple. Avec un peu de technique et un peu d’entraînement, un élève moyen peut décrocher facilement un 6 ou un 7 sur 10.
N’oubliez pas, la présentation de la copie joue un rôle important. Elle influe beaucoup sur le correcteur.

Bonne chance


التحولات الكبرى للعالم الرأسمالي وانعكاساتها خلال القرنين 19 و 20

تقديم
ساهمت التحولات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية والفكرية الناتجة عن الثورة الصناعية بأوربا في تطور النظام الرأسمالية، واشتد التنافس الإستعماري بين الدول الأوربية المصنعة مما أدى إلى قيام الحرب العالمية الأولى والحر العالمي الثانية، وبعد 1945 انقسم العالم إلى معسكر غربي رأسمالي ومعسكر شرقي اشتراكي. انتهى هذا الصراع بانهيار الاتحاد السوفياتي وقيام نظام عالمي جيد.

الاطار الزمي لمضوع البرنامج

تتمثل أبرز أحداث البرنامج والمرتبطة بالقرنين 19 و 20 م في :
  •  اختراع الألة البخارية وتعميم استعمالها، وحيث ساهمت في تطور الصناعة والمواصلات خلال القرن 19.
  • ازدادت حاجة أوربا إلى المواد الأولية  وللأسواق فاشتد التنافس الإستعماري بين الدول الرأسمالية  المصنعة  مما أدى إلى ظهور الحركة المبريالية.
  • نتج عن التنافس الإستعماي بين الدول الرأسمالية المصنعة بأوربا تسابق نحو التسلح بين فرنسا، انجلترا، ألمانية منذ نهاية القرن 19 وبداية القرن 20 مما أدى إلى  قيام الحرب العالمية الأولى 1914 ـ 1918 وقيام الحرب العالمية الثانية  1939 ـ 1945.
  • عرف العالم بعد نهاية الحرب العالمية الثانية  صراعا بين المعسكر لغربي الرأسمالي والمعسكر الشرقي الإشتراكي.
  • انهار المعسكر الشرقي بعد انهيار حائط برلين وزوال الاتحاد السوفياتي  فظهر نظام القطب الوحيد.
المجال الجغرافي الذي دارت فيه احداث موضوع البرنامج
ظهر النظام الرأسمالي وتطور في غرب أوربا منذ القرن 16م وكانت انجلترا سباقة نتيجة تفوقها التجاري البحري، وظهرت فيها أيضا الثورة الصناعية  في القرن 18، انهار المعسكر الشرقي بعد انهيار حائط برلين وزوال الاتحاد السوفياتي  فظهر نظام القطب الوحيد
وانتقلت مظاهر هذه الثورة إلى باقي دول أوربا الغربية كفرنسا، هولندا، ألمانيا، إيطاليا، بلجيكا بل وصلت هذه المظاهر إلى الولايات المتحدة الأمريكية  و اليابان. بالمقابل كان التصنيع ضعيفا في أوربا الشرقية والبرتغال واسبانيا طيلة القرن 19 (نتيجة لهيمنة الفلاحة)

إشكالية البرنامج وأسئلتها الفرعية

  1. إشكالية البرنامج : شكلت التحولات العميقة التي عرفتها دول العالم الرأسمالي خخلال القرن 19 في إطار الثورة الصناعية عاملا رئيسيا في تغيير بنيات التجمعات الأوربية  وبالتالي في خلخلة االتوازنات القائمة داخل العالم الرأسمالي، واشتد التنافس بين الدول الرأسمالية مما أدى إلى إندلاع الحرب العالمية الأولى خلال بداية القرن 20 والذي عرف عدة تغيرات سياسية واقتصادية وتقنية واجتماعية، بالمقابل تعرض المغرب لضغوط استعمارية  أفضت فرض معاهدة الحماية سنة 1912 فخضع للاحتلال الفرنسي والإسباني.

  2. الأسئلة الفرعية لإشكالية البرنامج
  • ماهي مظاهر التحول التي عرفها العالم الرأسمالي خلال القرن 19؟
  • ما هو رد فعل  الشرق العربي والمغرب إزاء هذا التحول؟
  • ما هي مظاهر التحول في العالم الرأسمالي  خلال القرن 20؟


الإطار المرجعي للامتحان الجهوي للبكالوريا


الأهداف من الاطار المرجعي 
وتتحدد الأهداف من هذا الإجراء المنهجي في:
1.1. توحيد الرؤية بين مختلف اللجن المكلفة بوضع الامتحان الموحد حول ما يجب أن يستهدفه الامتحان بغض النظر عن تعدد الكتاب المدرسي؛
2.1. السعي إلى الرفع من صلاحية مواضيع الامتحانات الإشهادية عبر الرفع من تغطيتها وتمثيليتها للمنهاج الدراسي الرسمي، وذلك في اتجاه التصريف الفعلي لمبدإ تكافؤ الفرص؛
3.1. توحيد المرجعيات بالنسبة لكل المتدخلين والمعنيين، لجعل الامتحان يقوم على أساس تعاقدي بين جميع الأطراف المعنية من مدرسات ومدرسين وتلميذات وتلاميذ و لجن إعداد المواضيع؛


الاطار المرجعي مادتا التاريخ والجغرافيا أحرار الشعب العلمية 
أولا: المجالات المعرفية 

المجال الرئيسي الأول: التاريخ 

المجال الفرعي 1: تاريخ العالم
  •  تحديد معاني المفاهيم والمصطلحات والوقائع التاريخية والأعلام وضبط استعمالها في سياقها التاريخي، ويتعلق الأمر بـ: - التحولات التقنية - الرأسمالية المالية - الفكر الاشتراكي - الحركة العمالية والنقابات - التنافس الإمبريالي -التحالفات الاستعمارية – الوفاق الثلاثي – التحالف الثلاثي - مؤتمرات التسوية الاستعمارية - الأزمات الدولية المؤدية للحرب العالمية الأولى - دول الحلفاء - دول المحور - المجال الحيوي - الأمم المتحدة - الحرب الباردة. 
  •  قراءة و تحليل وثائق تاريخية أو كتابة مقال تاريخي باستعمال مكونات نهج المادة حول موضوعات تهم:
  •  التحولات الاقتصادية والمالية والاجتماعية والفكرية التي شهدها العالم خلال القرن 19 ومطلع القرن 20؛
  •  التنافس الإمبريالي: مظاهره ووسائله والأزمات المترتبة عنه وعلاقتها باندلاع الحرب العالمية الأولى؛ 
  •  أسباب الحرب العالمية الثانية ونتائجها.


المجال الفرعي 2: تاريخ المشرق العربي.

  •  تحديد معاني المفاهيم التاريخية وضبط استعمالها في سياقها التاريخي ويتعلق الأمر ب:
  •  اليقظة الفكرية - المشرق العربي – السلفية – العلمانية.
  •  قراءة و تحليل وثائق تاريخية أو كتابة مقال تاريخي باستعمال مكونات نهج المادة حول موضوعات تهم:
  •  عوامل بلورة اليقظة العربية؛ 
  •  أهم التيارات الفكرية المعبرة عن اليقظة العربية؛ 
  •  دورها في التطورات الفكرية بالمشرق العربي.

المجال الفرعي 3: تاريخ أوربا.

  •  تحديد معاني المفاهيم التاريخية وضبط استعمالها في سياقها التاريخي ويتعلق الأمر ب:
- مؤتمر السلم – معاهدات الصلح - مبادئ ولسون للسلام - عصبة الأمم - الثورة البلشفية - حكومة فيمار - التضخم - أزمة 1929 – الفاشية - النازية.
  •  قراءة و تحليل وثائق تاريخية أو كتابة مقال تاريخي باستعمال مكونات نهج المادة حول موضوعات تهم: 
  •  نتائج الحرب العالمية الأولى الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ؛
  •  التطورات الكبرى في أوربا من نهاية الحرب إلى أزمة 1929 ؛
  •  آثار أزمة 1929 على أوربا.

المجال الفرعي الرابع : تاريخ المغرب.
 تحديد معاني المفاهيم والمصطلحات والوقائع والأعلام التاريخية وضبط استعمالها في سياقها التاريخي ويتعلق الأمر ب:
- الضغط الاستعماري - وقعة إسلي - اتفاقية للامغنية - حرب تطوان - الحمايات القنصلية - الامتيازات الأوربية – إصلاحات المخزن – معاهدة فاس - نظام الحماية - الاحتلال العسكري - المقاومة المسلحة - الاستغلال الاستعماري - الظهير البربري - الحركة الوطنية - كتلة العمل الوطني- برنامج الإصلاحات - وثيقة المطالبة بالاستقلال - جيش التحرير - العمل الفدائي - استكمال الوحدة الترابية.
  •  قراءة و تحليل وثائق تاريخية أو كتابة مقال تاريخي باستعمال مكونات نهج المادة حول موضوعات تهم:
  •  الضغوط الاستعمارية بمختلف أشكالها ونتائجها على المغرب؛
  •  إصلاحات المخزن المغربي لمواجهة الأطماع الاستعمارية ومحدوديتها خلال القرن 19م وتفسير هذه المحدودية؛
  •  ظروف فرض الحماية الفرنسية على المغرب ؛
  •  مراحل الاحتلال العسكري للبلاد ومظاهر الاستغلال الاستعماري وانعكاساته على المغرب؛ 
  •  المقاومة المسلحة للاحتلال وظهور الحركة الوطنية المغربية وتطورها من الإصلاح إلى الاستقلال؛
  •  مراحل استكمال المغرب لوحدته الترابية.

المجال الرئيسي الثاني : مادة الجغرافيا
المجال الفرعي 1: مفهوم التنمية وإشكالياتها
  •  التحديد السليم للمفاهيم و المصطلحات الجغرافية واستعمالها في سياقها الجغرافي، ويتعلق الأمر بـ: 
- التنمية - التنمية البشرية- التنمية المستدامة – مؤشر التنمية البشرية - دول الشمال - دول الجنوب.
  •  قراءة/ تحليل / إنجاز وسائل تعبير جغرافي أو كتابة مقال جغرافي باستعمال نهج المادة حول موضوعات: 
  •  المقاربات المعتمدة في التنمية ؛
  •  خريطة التنمية في العالم: التقسيمات الكبرى.

المجال الفرعي 2: المغرب والعالم العربي.
  •  التحديد السليم للمفاهيم و المصطلحات الجغرافية واستعمالها في سياقها الجغرافي، ويتعلق الأمر ب: -المجال المغربي - الموارد الطبيعية- الموارد البشرية – المبادرة الوطنية للتنمية البشرية - سياسة إعداد التراب الوطني - التهيئة الحضرية - التهيئة الريفية - الخصاص المائي - التصحر. 
  •  قراءة/ تحليل / إنجاز وسائل تعبير جغرافي أو كتابة مقال جغرافي باستعمال نهج المادة حول موضوعات:
  •  وضعية الموارد الطبيعية وأساليب تدبيرها بالمجال المغربي؛
  •  وضعية الموارد البشرية وأساليب تنميتها بالمجال المغربي؛
  •  المبادئ العامة لسياسة إعداد التراب الوطني؛
  •  الاختيارات والتوجهات الكبرى لسياسة إعداد التراب الوطني ودورها في تنمية المجال؛
  •  مظاهر أزمة المدن والأرياف والعوامل المفسرة لها؛
  •  أشكال التدخل لمعالجة أزمة الأرياف والمدن؛
  •  مظاهر مشكلة الماء وظاهرة التصحر بالعالم العربي والعوامل المفسرة لهما؛
  •  المجهودات المبذولة لمواجهة مشكل الماء والتصحر بالعالم العربي.


المجال الفرعي 3: نماذج من اقتصادات متباينة النمو.
  •  التحديد السليم للمفاهيم و المصطلحات الجغرافية واستعمالها في سياقها الجغرافي، ويتعلق الأمر بـ: 
- قوة اقتصادية عظمى - الاندماج الشامل - قوة اقتصادية صاعدة.
  •  قراءة/ تحليل / إنجاز وسائل تعبير جغرافي أو كتابة مقال جغرافي باستعمال نهج المادة حول موضوعات:
  •  مظاهر القوة الفلاحية والصناعية والتجارية للولايات المتحدة الأمريكية؛
  •  العوامل المفسرة لهذه القوة ( عوامل طبيعية – بشرية – تقنية- تنظيمية)؛
  •  المشاكل والتحديات التي تواجه هذه القوة العظمى ؛
  •  مظاهر اندماج الاتحاد الأوربي؛
  •  العوامل المفسرة لاندماج الاتحاد الأوروبي؛
  •  معيقات الاندماج الشامل للاتحاد الأوروبي؛
  •  مظاهر النمو الاقتصادي بالصين؛
  •  العوامل المفسرة لنمو الاقتصاد الصيني؛
  •  المشاكل والتحديات التي تواجه نمو الاقتصاد الصيني.

ثانيا: المستويات المهارية في ارتباط بالكفايات/القدرات
مادة التاريخ

التربية الإسلامية : الإعلام و التوعية الصحية

أولا : مفهوم التوعية الصحية وعلاقته بالإعلام

1.مفهوم التوعية الصحية : ( هي مجموع الأنشطة التواصلية والإعلامية التحسيسية والتربوية ،  والتي من أهدافها :
-          خلق وعي صحي – تحذير الناس من خطر الأوبئة والأمراض. – تربية فئات المجتمع على القيم الصحية المستوحاة من عقيدة المجتمع وثقافته – اطلاع الناس على واقع الصحة ).

2.علاقة التوعية الصحية بالإعلام :
يمكن تحديد هذه العلاقة في مستويين:
* مستوى تعاوني : توظيف الإعلام بغية تحقيق: - تنمية الثقافة الصحية – التعريف ببرامج الإعلام الصحي الوقائي.
مستوى وظيفي : تبني سياسة إعلامية تواصلية تحترم عقيدة المجتمع وثقافته من خلال :
-          معرفة الخبر الصادق والإحاطة بالقضايا الصحية – نشر القيم الصحية بين أفراد المجتمع.

ثانيا : التوعية الصحية وفاء بواجب للأمة:
يعتبر الإسلام التوعية مجال من مجالات الدعوة إلى الخير، وشكل من أشكال القيام بواجب النصيحة، لذا وجب على مكونات المجتمع نشر الوعي الصحي.
 والمؤسسات المعنية بنشر التوعية الصحية هي :
الأسرة :لأن البيت هو الذي يضع حجر الأساس لهذه التوعية ، لذا وجب على الآباء التزود بثقافة صحية تؤهلهم لتحمل المسؤولية.
المسجد : - كونه أقرب المؤسسات التربوية والإعلامية إلى قلوب المسلمين وعقولهم.
            - كون الاستجابة لقواعد الصحة تعتبر من العمل الصالح ، ومخالفتها يعتبر فسادا وإفسادا.
المؤسسة التعليمية: باعتبارها محضنا للتربية على القيم والتنشئة السوية.
المؤسسة الإعلامية : من خلال البرامج العلمية التي تبني ثقافة صحية.
مؤسسات المجتمع المدني : من خلال ما تقوم به الجمعيات من واجب النصيحة عن طريق العمل التطوعي.


ثالثا : أثر القيم الإسلامية في ترشيد الإعلام الصحي:
إن أهم موجه يمكن أن يسترشد به الإعلام في مخاطبة الناس في هذا المجال هو العقيدة الإسلامية وقيمها الأخلاقية مثل:
الترفع عن قول الزور- الابتعاد عن التعريض والتشهير بالناس – تحريم إشاعة الفاحشة – حماية الأعراض وتحريم الاعتداء عليها – التثبت من الخبر قبل نشره.
لأن مثل هذه القيم وغيرها:
تكبح جماح النفس عن الانحراف – تصون المسلم عن تجريب الخبائث المحرمة شرعا – تبعد النفس عن إقامة العلاقات الجنسية المحرمة شرعا.
قال الله تعالى : ( والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما عضبوا هم يغفرون) .
سورة الشورى / الآية :37 .
رابعا : كيف نستفيد من الإعلام في بناء وعي صحي:
إن التعامل مع مواضيع الإعلام الصحي ، وقاضيا التوعية الصحية ، يتطلب امتلاك قواعد تواصلية ، وقيم صحية تساعد على الاستفادة من الإعلام في بناء الوعي الصحي ومن أهمها:
·                     الانفتاح على مصادر الإعلام الصحي المتعددة : قصد الاطلاع على المعلومات ومقارنتها .
·     انتقاء مصادر المعرفة الوقائية: قصد البحث عن المصادر الإعلامية المتخصصة وتقصي تقاريرها.
·                     تحليل المعرفة الصحية وإخضاعا للتمحيص: من خلال الاستقراء والاستنتاج وإصدار الأحكام.
·                     المشاركة الإيجابية في الأنشطة التحسيسية الصحية : بالحضور والاستفسار والمساعدة .
·                     تصحيح السلوك الصحي والوقائي: بأخذ العبرة ، وتجنب السلوك المؤدي إلى المرض.
·                     القيام بواجب النصيحة وتبني قضايا التوعية الصحية ، مثل :
       عيادة الأمراض وتقديم المساعدة الممكنة والإسهام في نشر الثقافة الصحية بواسطة الأنشطة التعليمية وعمل الجمعيات التطوعي.





التربية الإسلامية : الإيمان و الصحة النفسية

أولا : مفهوم الصحة النفسية :

1.      مفهوم الصحة النفسية : ( هي حالة من الاتزان والاعتدال النفسيين الناتجين عن التمتع بقدر من الثبات الانفعالي المميز للشخصية، ومن تجلياتها : - الإحساس بالاطمئنان والأمان والرضا عن الذات – القدرة على التكيف مع المجتمع وحل مشاكله – امتلاك مهارات التفاعل الاجتماعي ).
2.      مراتب الصحة النفسية : يمكن للإنسان التدرج في مراتب الصحة النفسية إذا استطاع التحكم والسيطرة على ميولاته وانفعالاته النفسية، ومن مراتبها:
أ‌-        السلامة النفسية: وهي النفس اللوامة المتوازنة ، ولا يمكن أن نكتسبها إلا ب :
-  الإيمان بالله تعالى وطاعته ، لأن هذا الإيمان يمكنك من امتلاك رؤية واضحة عن الكون والنفس.
-مجاهدة النفس والاجتهاد في العمل الصالح ، لأن بهما يمكنك من امتلاك القدرة على المراقبة الذاتية وفهم الخوالج النفسية.

ب – الكمال النفسي: وهي مرتبة النفس المطمئنة الراضية ، ومن خصائصها:
- أن الخير يصبح سجية بتشربها له.
- أن الاستقامة تصير منهجا لها.

ثانيا : المرض النفسي ودرجاته:
1.       مفهوم المرض النفسي: ( هو حالة من الفساد تصيب النفس، فتخرجها عن حد الاعتدال والتوازن ، ومن تجلياتها : - ضعف الإرادة – انحراف الميول – فساد الإدراك – التباس مفهوم الحق والباطل).
درجات المرض النفسي : تتفاوت حدة المرض النفسي حسب حدة فقدان السيطرة على المشاعر والأفكار والسلوك وحدة هشاشة الانفعالات النفسية ، ومن درجات المرض النفسي:

أ‌-        القلق والخوف المرضي: سببه : الإحساس بفقدان المساندة المرتبطة بثقة الإنسان بالله وحسن التوكل عليه ، أعراضه : حالة شعورية من الضيق والخوف غير المبرر من المجهول المصحوب بانعكاس عضوي على أغلب أعضاء الجسم.
ب‌-     الأمراض النفسية العقلية: سببها : الشعور بالحرمان المادي العاطفي، والتباس مفهومي الحياة والموت . أعراضها: الوسواس القهري والاكتئاب.
ج-الأمراض الناشئة عن التطرف في حب الذات : سببها : الخضوع المطلق لرغبات النفس وأهوائها ، وفقدان السيطرة عليها –أعراضها: الكبر ، والأنانية ، والغرور ، والتبجح والادعاء.

  ثالثا : علاقة الإيمان بالصحة النفسية:
إن الإيمان بالحقائق الدينية منبع كل طمأنينة نفسية وشعور بالأمن والتوازن والتوافق والسكينة.
ومن آثار هذه العلاقة :
الإيمان بالحياة الباقية وطمأنينة الخلود.
·     يعتبر المؤمن أن الحياة الدنيا مزرعة للآخرة، وأن الموت رحلة انتقال نحو الكمال، لهذا فهو يسعى ويجاهد نفسه للعمل الصالح ، قال الله تعالى : ( والموتى يبعثهم الله ثم إليه يرجعون ).
سورة الأنعام / الآية : 36 )
·     أما غير المؤمن بالغيب فيعتبر : أن الحياة الدنيا تنتهي بالعدم ، وأن الموت فناء أبدي ، فيكون عيشه هولا لا يطاق وعبثا عقيما ، ويرعبه الفناء ويتعسه . قال عز وجل : ( وقالوا ماهي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر ) سورة الجاثية / الآية :24

ب-الشعور بالتكريم الإلاهي ورفعة التكليف:
قال الله تعالى : ( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ) سورة الإسراء / الآية : 70
أن شعور وإيمان الإنسان بعقيدة التكريم الإلهي تدفعه إلى استعظام دوره في الحياة، والبعد عن اليأس والعبثية ، فيفضي إلى تصرف اجتماعي يتأسس على احترام الذات البشرية.
ج-الخضوع لله والشعور بالمساندة :
تتصف العبادة في الإسلام بالشمول ، مما يجعل المؤمن دائم التوجه إلى الله عز وجل بالخضوع والذلة لأمره في القول والفعل والشعور ، قال تعالى : ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين) . سورة الأنعام / الآية : 162
كما أن المؤمن يحسن الظن بالله خالقه فيتوكل عليه ، قال تعالى في وصف المؤمنين: ( ...وعلى ربهم يتوكلون). سورة الأنفال / من الآية 2.

د- سكينة العبودية:
يستشعر المؤمن معية الله وتأييده له وهو يتحرك في الحياة ، فيلجأ إلى خالقه بالتضرع والصلاة والذكر والدعاء ، وهذا كله يجعله يشعر بالسكينة ، ويتخلص من الغم والقنوط، ويستصغر المصائب والأهوال ، قال الله عز وجل ( هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم ) سورة الفتح / الآية : 4

رابعا : كيف نكتسب الصحة النفسية:
من وسائل اكتساب الصحة النفسية التي على المسلم أن يجتهد في طلبها :
أ‌-      الفهم الصحيح للوجود والمصير: إن أغلب الأمراض النفسية منشأها المعاناة الوجودية في فهم معاني الحياة والموت والمصير، بسبب افتقاد المرشد أو الهادي إلى الحق، والقرآن الكريم يجيب على أسئلة الحياة والموت والمصير، قال تعالى : ( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون )سورة المؤمنون/ الآية : 115
ب‌-    تقوية الصلة بالله تعالى : من خلال : عبادته عز وجل كما أمر – التقرب إليه بالطاعات – الاجتهاد في ذكره.
ت‌-   التقوى والاستقامة : التقوى هي مراقبة الله تعالى في القول والفعل والنية سرا وعلنا ، والعمل بمقتضى كتابه، والاستعداد ليوم لقائه، فمن اتقى الله واستقام على منهجه سار على هدي نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى : ( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة أن لا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون ) سورة فصلت / الآية : 29